منتدي الغريبان
اهلا بك عزيزي الزائر في منتدي منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه نود منك ان لا تكون فقط زائر بل عضو فعال معنا تشاركنا بأرائك ومشاركاتك المفيدة

منتدي الغريبان

منتدي كنيسة القديسين مكسيموس ودوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود بالاسكندريه
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 توبه فى ظروف غامضه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mero KA
المشرفون
المشرفون
avatar

عدد الرسائل : 376
العمر : 28
كنيستك ايه ؟ : كنيسه القديسين مكسيموس و دوماديوس والقوى الانبا موسى الاسود
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 09/12/2008

مُساهمةموضوع: توبه فى ظروف غامضه   الجمعة 13 مارس - 15:08

مارك سبنسر .. أسم لة رنينة الخاص، أنة
الأسطورة الملياردير الامريكى


لم يكن مارك ثرياً عادياً لكنة كان أكثر من عادى فى



المجتمع الامريكى و يمتلك اسطولا من الشركات و المؤسسات الاقتصادية الكبرى، كان طراز خاص من رجال الاعمال
،


و عقلية تجارية فذة فشق طريقة سريعاً فى عالم
التجارة





و لكن على الرغم ن هذة الرفاهية المترفة التى
ملأت حياة هذ الثرى، إلا ان المسيح كان بيعداً عن قلبة و فكرة ، فكان إنساناً
فارغاً


و كانت زوجتة التقية تتضرع إلى الله نهاراً و
ليلاً كى تلمس النعمة قلبة


فتهدية إلى معرفة المسيح قبل أن تخنقة أشواك


العالم فيموت هالكاً بملاينة، كانت تصلى و بلا
يأس، لم تأتى استجابة السماء ، لكنها ظلت تصلى و ظل رجاؤها بالمسيح ثابتاً.





و فى إحدى الليالى ، بينما كان مارك يقود
سيادرتة الفارهة ، عائداً


من إحدى سهرات العمل إلى قصرة فى نيويورك ، لمح
على مدى الأضواء الكاشفة لسيارتة شخصاً يشير بيدية بعلامة أستوب ليتوقف


كان مجنداً يرتدى حلتة العسكرية.





توقف مارك ، و تطلع إلى المجند و سألة : إلى
أين يا فتى؟


اجاب: مانهاتن يا سيدى


إنها فى طريقى ..... أركب


تردد المجند للحظة و أخيرا استقل السيارة و
انطلقت بهما


كان المجند مندهشاً من موافقة الثرى أن ينقلة
بسيارتة


فى ساعة متأخرة من الليل و دار الحديث بينهما:


أنا اشكرك حقا من أجل هذا الكرم البالغ-


أنى أحب بلادى و احترم جيشها و هذا تعبير بسيط
عن هذا-


لو لم تكن جنديا لما توقفت بسيارتى ابداً-


أنا اسمى مايكل
-


و انا اسمى مارك-




استمر الحديث و لاحظ الفتى الثراء الفاحش على مارك
السيارة ،الملابس السيجار الباهظ الثمن..


ولكن بدا هذا الثرى يائسا و شعر مايكل بفقر مارك الداخلى لأنة أختبر غنى
الروح الحقيقى


أشتعلت أعماقة بالغيرة لخلاص تلك النفس التى
وضعتها الظروف أمامة ، فطفق يتكلم عن يسوع و عن الصليب بلا خوف و لا خجل و يردد
بداخلة:


"أخبر بأسمك أخوتى و فى وسط الكنيسة
اسبحك" (عب2:12)





لأول مرة صار مارك يصغى بأهتمام ، .


و راحت أعماقة تهتز و حياتة تمر أمام عينية
تافهة بلا معنى و اندفعت الدموع تسيل على وجنتية.







أنها المرة الأولى التى يشعر فيها بضألتة أمام
شخص ما, و يحس بتبكيت ضميرة المائت.





و فجأة توقف بسيارتة و خرج منها ، فقد لمح
كنيسة صغيرة على جانب الطريق دخلها و تبعة الشاب ، و تقدم إلى يسوع المصلوب فى
سجود


طويل و قدم أثمن طيب فى حياتة ،


دموع توبتة تغسل أقدام المسيح.





أنتهى من سجودة و عاد كلاهما 'إلى السيارة التى
انطلقت بهما ، و لكنها


الأن صارت تحمل قلبين تغمرهما سعادة لا توصف، و
يضمهما حب المسيح.





توقفت السيارة على مشارف مانهاتن و قبل ان
يغادرها مايكل ، أعطاة


مارك بطاقة تحمل أسمة و عنوان شركتة و انطلق
ألى نيويورك.





أنقضت ثلاثة أعوام ، أنهى مايكل الخدمة
العسكرية


ووجد نفسة فى نيويورك، خطر ببالة أن يسأل عن
صديقة


بحث فى أوراقة الخاصة حتى عثر على البطاقة
الخاصة بة ، فتوجهة إلى العنوان


و كانت إحدى ناطحات السحاب


و سأل عن السيد سبنسر


خرجت لة سيدة فى العقد الخامس من
عمرها تقابلة و قالت لة انا


السيدة سبنسر ، من أنت؟





قص مايكل قصة لقائة بزوجها و كيف صارت توبتة
فى تلك الكنيسة


انخرطت السيدة فى البكاء و تحدثت بأنفعال
و فرحة غريبة





لقد لقى مارك حتفة فى حادث سيارة فى ذات الليلة
التى كنت أنت معة"


فيها و انا أصلى طوال الاعوام الثلاثة الماضية
كى يكشف لى المسيح


عن مصير مارك، و ها أنت تخبرنى عن توبتة..


ما أعظمك أيها الأب السماوى لقـد أدركتة محبتك
فى أخر أيامة


"بل فى لحظاتة الأخيرة..





مأخوذ من كتاب حكايات إيمانية معاصرة

اشكرك يا الهى الحنون لصبرك علىّ انا المحتاج اليك

_________________
الصداقه كالمظلة كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجه لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
توبه فى ظروف غامضه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الغريبان :: مكتبة القديسين :: القصص والعبر-
انتقل الى: